حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad
أحدث الأخبار

مقالات وآراء

سؤال الديمقراطية بين الصين وأمريكا

يأتي هذا السؤال اليوم في معمعان نقلة مؤلمة يعيشها الفكر العالمي المعاصر، ليعبّر عن أزمة معرفيّة تتمثل في أنه يصدر في أغلب مناحيه عن عقل (سياسي ذرائعي) تكاد تغيب عنه النظرية المعرفية التي كانت مستقرة بطابعها الإنساني المعهود في القرون الماضية. وقضية الخلاف

في تركيا جنين أزمة

كان وصول الإسلام السياسي، ممثلاً بحزب «العدالة والتنمية»، إلى سدة السلطة في تركيا العام 2002 يمثل، في شق منه، تعبيراً عن مناخ غربي داعم لذلك الوصول، حيث الفعل هنا كان يستند إلى رؤية مفادها أن ذلك الوصول سيكون أمراً يصب في خانة المصالح الغربية لجهة أنه يمثل سداً إس

من يحدّد المقدّسات؟

إحدى المشكلات الأساسية في عالم اليوم هي أنّ حياة الشعوب الحقيقية على الأرض في واد والحديث السياسي والإعلامي عنها في واد مختلف تماماً. بينما يحاول سكان الأرض على اختلاف ألسنتهم وألوانهم العيش بسلام وتحقيق الرفاهية لأولادهم وأحفادهم، والتمتّع بالصحة وراحة البال، نجد

لا علاقة للدستور السوري بما يجري ! بقلم: الرفيق د. بسام أبو عبد الله

اعتقد البعض ممن يتابع الشأن السوري، أن لجنة مناقشة الدستور التي وصلت للجولة السابعة من دون تحقيق أي تقدم يذكر، هي مربط الخيل، وأن كتابة النص الدستوري هو الحل الذي يخرج سورية مما هي فيه، وكأن الولايات المتحدة لا هم لها في العالم سوى سعادة الشعوب وتقدمها،

ما زالت البوصلة باتجاه دمشق.. وعليه لا يمكن لخبر ترؤس سورية منظمة الدول العربية المصدرة للنفط «أوابك» أن يمر كخبر عادي، بل كحدث بارز له ما قبله وما بعده، رغم محاولات البعض التقليل من شأنه باعتباره إجراء تقنياً اعتيادياً وفق المسار العام لتداول رئاسة المنظمة، حيث

من لوكربي إلى دونباس

ونحن نقترب من الذكرى الواحدة والثلاثين لفاجعة لوكربي، حين استيقظ العالم في 22 كانون الأول على انفجار طائرة بوينغ 747 رحلة رقم 103 في سماء المدينة الأسكوتلندية حيث قضى مئتان وسبعون شخصاً نتيجةً للحادث، ونحن نقترب من هذه الذكرى الأليمة تلحّ على ذاكرتي تبادل الروايات المتن

ما هو المنتظر من قمة الديمقراطيات؟

تُعقد في واشنطن في الفترة 9-10 كانون الأول قمة افتراضية للديمقراطية على أن تعقد النسخة الثانية في نهاية العام المقبل حضورياً. وتعتبر هذه القمة تنفيذاً لتعهد الرئيس بايدن من خلال حملته الانتخابية بأن تعود بلاده لتأدية دور قيادي في علاقتها مع حلفائها حول العالم. إذاً اله

حاجة المجتمع إلى الحياة الحزبية

كثيرون من الذين يعيشون في واقع كالذي نعيش يرون أن حاجة المجتمع اليوم هي بالدرجة الأولى معيشية، وتكاد تتطور إلى وجودية كاستمرارية وكينونة، ولا شك في أنهم على صواب من جهة، لكن من جهة ثانية فإن معرفة الأسباب تسهم إسهاماً أساسياً في معالجة المعضلة، إذ لم تكن مجتمعاتنا ول

ما أسباب المفارقة؟

أجمعت كل التقييمات على أن القمة الافتراضية بين الرئيسين الصيني شي جين بينغ ونظيره الأميركي جو بايدن قد حملت نبرة إيجابية واستعداداً للعمل من أجل تطوير علاقات سليمة ومستقرة. وقد كان واضحاً أن كلّ طرف يعترف بقوة الآخر ولا يهدف إلى استفزازه أو تجاوزه لأن هذا شبه مستحيل،

السوريون… بين مطرقة قيصر وسندان الحرب ومفرزاتها

شكلت الحرب على سورية مأساة كبيرة لم يشهد التاريخ أسوء منها ربما، وكان من نتائج هذه الحرب أن عاش السوريون عقداً زمنياً هو الأصعب في تاريخ سورية، فأدت الحرب إلى تدمير بنيتها التحتية وأفرزت أزمات كثيرة: اجتماعية واقتصادية وأمنية. وبدأ السوريون يشعرون بال

الكلمة وطن.. والوطن حياة

حين استعَرَتْ حرب الخليج الأولى في كانون الثاني 1991 كنت أمضي سنة دراسية بحثية في جامعة ديوك في الولايات المتحدة الأميركية. وبعد أن رفض طارق عزيز استلام الرسالة التي أرسلها الرئيس جورج بوش مع جيمس بيكر إلى صدام حسين انطلقت تهديدات الإرهاب واختطاف الطائرات وأصبحت الحرك

حريتنا مسؤوليتكم

قال الأسرى الذين يتخذون قرارات بالإضراب عن الطعام في سجون الاحتلال لهيئة الأسرى التي تفاوض العدو الصهيوني من أجل حريتهم: «حريتنا مسؤوليتكم». ولكن هذه العبارة ليست موجهة فقط لهيئة شؤون الأسرى ولكنها موجهة لكل عربي وعربية يؤمن بأن القضية الفلسطينية هي البوصلة وأ

Category.php?cid=11&postsPage=2 Category.php?cid=11&postsPage=127