حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad

منبر حر

لماذا غيّر بوتين قواعِد الاشتِباك ووفّر الحِماية العسكريّة لناقلات النفط الإيرانيّة المُتّجهة إلى الموانئ السوريّة؟

يتعرّض أكثر من 20 مِليون مُواطن سوري ما زالوا يتشبّثون بالبقاء على أرض بلادهم إلى ظُروف معيشيّة صعبة جدًّا، ليس بسبب انتِشار فيروس الكورونا، ، وإنّما أيضًا لنقصٍ كبير في الغذاء والدواء ومشتقّات الطّاقة المُختلفة بسبب الحِصار الأمريكيّ والأوروبيٍ الخانِق والاعتِداء

إعادة تدوير الإرهاب

لم نتفاجأ مطلقاً بالحملة الإعلامية الأخيرة لواشنطن لتلميع صورة الإرهابي أبو محمد الجولاني زعيم تنظيم “جبهة النصرة” المدرجة على قوائم الأمم المتحدة للتنظيمات الإرهابية.. فلماذا نتفاجأ وقد قامت واشنطن سابقاً بتوقيع ما أطلقت عليه اتفاقية “سلام” مع حركة طال

البعث المتجدد

تميزت نظرية البعث واهدافه بوضوح في عناوينها الكبرى المتمثلة بالوحدة العربية والحرية والاشتراكية اضافة الى مرونة في مقاربتها وآليات تحقيقها ما اكسب تلك الاهداف قدرة على أمكانيةالتحقق عبر مسيرة طويلة ومستمرة أمضاها حزب البعث في قيادة السلطة في سورية منذ عام 1963وحتى ا

"حقوق الإنسان".. والخداع الأميركي!

يحمل ما يسمى "تقرير وزارة الخارجية الأمريكية السنوي حول حالة حقوق الإنسان في العالم" والذي بات يوصف بأنه أكذوبة العصر التي تكررها أميركا بشكل دوري كل عام، يحمل في طياته الكثير من الزيف والخداع، والأكثر من ذلك أنه بات متخماً بالمفارقات والتناقضات التي تتقاطع وتل

الرِّهان الصَّائب

رغم الحرب الكونية المستمرة منذ عشر سنوات، ورغم الظروف الصعبة، ورغم الاحتلال الأمريكي لسلة سورية الغذائية والنفطية والغازية والمائية والكهربائية، ورغم احتلال النظام التركي للشريط الحدودي الخصب، ورغم تكالب أكثر من 100 دولة للنيل منها، ورغم تدمير 80 % من القطاع الصحي و90%

مخاطر سياسات الانفعال!..

أحد مستشاري ملكة بريطانيا ألف كتاباً في الثمانينيات بحث فيه أساليب اتخاذ القرارات السياسية في الدول على اختلاف أحجامها ومواقفها.   أهم ما في هذا البحث هو استنتاج المؤلف بأن الدول كلها تتخذ قراراتها بالأسلوب نفسه سواء كانت عظمى أو متخلفة، كبير

اتحاد عاجز لقارة عجوز

مما لا شك فيه أن سياسيي أوروبا من مختلف دول القارة العجوز سعوا جاهدين عندما وضعوا أهداف الاتحاد الأوروبي في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي لوضع مجموعة من الأهداف النظرية علها تجد طريقها للتطبيق بما يسهم في إنشاء قوة عظمى تقارع القوى الكبرى التي كانت سائدة في حينه.

بعد مُرور عشر سنوات على الأحداث السوريّة.. لماذا صمدت الدولة وجيشها العربي وانهارت جُيوش وأنظمة أخرى

يُصادِف أمس الاثنين مُرور الذّكرى العاشرة لبدء “الأحداث” في سورية التي زعم البعض في أوساط المُعارضة وداعِميها بأنّها ثورة، بينما تؤكد المؤشرات بأنّها مُؤامرة كونيّة، استهدفت تدمير سورية، وتفتيتها والقضاء على جيشها العربي الذي خاض أكثر من أربع حُروب نُصرةً لل

مع سقوط الأقنعة كيف ساهمت هذه الدول بدعم الإرهاب في سورية؟

لم يعد خافياً على أحد حجم الدور الذي لعبته الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون إضافة إلى النظامين التركي والسعودي ومشيخة قطر في صناعة ودعم ورعاية وتمويل وتسليح الإرهاب على الأرض السورية باعترافات مسؤولي هذه الأنظمة إضافة إلى التقارير الاستخباراتية والإعلامية التي

حرب الشائعات.. آخر ما تبقى لمنظومة العدوان على سورية

إلى جانب الحرب الإرهابية القذرة التي واجهتها سورية طوال العشر سنوات الماضية، وتمكنت بفضل صمودها وبسالة جيشها وتلاحم شعبها وحكمة قيادتها ومساندة الأصدقاء والحلفاء من إجهاض أهدافها المعلنة وغير المعلنة، كانت هناك العديد من الحروب الأخرى التي لا تقل ضراوة وشدة وخبثاً

العبور إلى دمشق على الألغام الأميركية

قد لا تكون مصادفةً تزامن تصريحي وزيري خارجية الإمارات والسعودية بضرورة عودة سورية إلى الجامعة العربية، ودعم الحل السياسي لإنهاء الحرب. ورغم أن الأمر لا يتعدى حتى اللحظة التصريحات السياسية، ولم تبلغ الخطوات العملية المستوى المطلوب، إلا أن ذلك لم يكن ليحدث لولا وجود ا

"الليبرالية الغربية".. هل هي مؤهلة للدفاع عن حقوق الإنسان؟

السؤال اليوم هل سيهتم الرئيس الأميركي جو بايدن وفريقه بجدول أعمال حقوق الإنسان في السياسة الخارجية أكثر مما فعل أسلافهم الجمهوريون؟ قبل الإجابة نقول من الواضح أن واشنطن ستستخدم هذه الأجندة بنشاط في التعامل مع خصومها الجيوسياسيين الرئيسيين وخاصةً الصين وروسيا، وستح

Category.php?cid=95&postsPage=2 Category.php?cid=95&postsPage=11