حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad

بحضور الرفيق باشوري فرقة حي الجلاء في مجال شعبة المدينة الأولى تعقد مؤتمرها السنوي

عقدت فرقة حي الجلاء في مجال شعبة المدينة الأولى مؤتمرها السنوي بحضور الرفاق أمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس أشرف باشوري وعضو قيادة الفرع سهيل ابراهيم رئيس مكتب التنظيم وعضو مجلس الشعب محمد شرابي وأمين الشعبة عامر خموسية وتمحورت المداخلات والطروحات حول تحسين الظروف المعيشية للمواطن و إدخال الحاسوب للفرق الحزبية و تخديم حي الجلاء بالنقل الداخلي و تعبيد الطرق بسبب كثرة الحفر و وتبديل إنارة الشوارع من الطاقة الشمسية للطاقة الكهربائية و زيادة عدد عمال النظافة و معالجة الظاهرتين المزعجتين ( الدراجات النارية و اطلاق العيارات النارية )، معالجة موضوع المواقف المأجورة ومخالفاتها لأهالي خلال دقائق من ركن السيارة أكثر من مرة في الساعة الواحدة و العدالة في توزيع الكهرباء و إيلاء اهتمام أكبر بمادة الخبز و معالجة مشكلة إنارة المدارس بسبب انقطاع التيار الكهربائي في الفوح المسائي ، ومخالفة الأهالي بسبب رمي القمامة العشوائي .

وأكد الرفيق أمين الفرع أن المؤتمرات الحزبية هي محطة هامة من المحطات النضالية وهدفها تقويم السلبيات وتعزيز الإيجابيات على المستوى الحزبي والاجتماعي وتمنى الرفيق باشوري من المؤتمرين حضور الاجتماعات وأن يكونوا متفاعلين بشكل مماثل للمؤتمر مؤكداً أن الفرقة الحزبية هي اللبنة الأساسية للحزب وأن الحزب سيكون بخير عندما تكون الفرق الحزبية بخير وأن الفرقة الحزبية هي مرآة الحزب ويجب أن نكون قدوة حسنة لكل مواطن لتكون الفىقة الحزبية بيتاً للجميع البعثيين وغير البعثيين يلجأون له وقتما أرادوا ، ومن الناحية والعسكرية استعرض الرفيق باشوري انتصارات الجيش العربي السوري في العام الفائت كتحرير الريف الجنوبي لإدلب و الريف الشمالي لحماة وفتح طريق حلب ومن الناحية السياسية والاقتصادية بيّن الرفيق باشوري فشل جميع مؤتمرات الأعداء التي أرادت الخراب لسورية و أن جميع المؤتمرات الخارجية أكدت على الثوابت الوطنية كوحدة وبعد فشلهم لجأوا إلى فرض قانون قيصر أحادي الجانب والذي سننتصر عليه كما انتصرنا في حرب الميدان ، وأشار الرفيق باشوري إلى أهمية المرحلة القادمة ودور الرفاق البعثيين في الاستحقاق الرئاسي لتحقيق النصر السياسي في عام ٢٠٢١ وتجديد الولاء للرفيق الأمين العام للحزب الدكتور بشار الأسد بالاستحقاق الرئاسي القادم .

ومن جانبه شدد الرفيق ابراهيم على أهمية الالتزام بالاجتماعات الحزبية وجعلها فعالة بما يسهم في رفع سوية العمل الحزبي لمعالجة الترهل الحزبي والسلبيات التي تقف أمامنا .

وفي نهاية المؤتمر تم الإجابة على المداخلات من قبل أعضاء قيادة الشعبة و المدراء الحضور وصوّت المؤتمرون على تقارير العمل السنوية وبعد ترديد الشعار أبرق المؤتمرون برقية الولاء والوفاء للأمين العام للحزب الرفيق الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية .

حضر المؤتمر الرفاق أعضاء قيادة الشعبة

اضافة تعليق