حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad

الرفيق د.ساعاتي من قطنا: التنوع في الطرح يدل على الوجود الجماهيري القوي في حضن البعث

بحضور الرفيق الدكتور عمار ساعاتي عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس  مكتب  الشباب المركزي والرفيق المهندس رضوان مصطفى أمين فرع ريف دمشق؛ عقد اليوم المؤتمر السنوي لشعبة قطنا للحزب في المركز الثقافي بالمدينة.

وبدأت أعمال المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت لروح القائد المؤسس حافظ الأسـد وأرواح شهداء سورية، تلاها ترديد نشيد الجمهورية العربية السورية، كما عُرِضَ فيلم وثائقي عن المناطق التي تحررت من رجس المجموعات الإرهابية المسلحة ووضعها بعد عودة الحياة إليها، وكذلك نشاطات الشعبة على المستويين التنظيمي والسياسي.

وتركزت مداخلات الرفاق أعضاء المؤتمر على الأوضاع الخدمية في المنطقة، وبعض الجوانب السياسية حول ممارسات "قسد" في الشرق، والجوانب التنظيمية المتعلقة بتثبيت العضوية وضرورة إيجاد آلية أكثر فعالية للاجتماعات الحزبية القاعدية لقدرتها على توصيف الحالة المُعاشة ووضع الحلول لهذه المشاكل، بالإضافة لأهمية توسيع قاعدة التنظيم والنظر في خطة التنسيب للرفاق الأنصار، ومنح بطاقات شرف لذوي الشهداء من المدنيين.

وفي كلمة للرفيق ساعاتي رأى أن التنوّع في المداخلات يدل على الوجود القوي للجماهير الشعبية في حضن البعث، كما أشار لموضوع تثبيت العضوية وضرورة تنفيذ كل ما يصدر من مراسيم وقرارات، واحترام قانون الأحزاب.

وأكّد د. ساعاتي أن وجود العنصر الشبابي في البعث يتنامى وبإطراد، ولفت إلى الحاجة لثورة تشريعية تشمل حزمة كبيرة من المواضيع وأن القوانين يجب أن تتطور حتى لا يقع المسؤول بالفساد.

وفي سياق آخر نوه الرفيق عضو القيادة المركزية على عمق العلاقات مع الأشقاء والحلفاء وأنها أكبر وأمتن مما تروّج له الصفحات الصفراء التي بات هدفها واضحاً وهو تصوير الشقاق في هذه العلاقات.

في اختتام أعمال المؤتمر قدمت شعبة قطنا برقية محبة ووفاء وولاء للأمين العام للحزب الرفيق الدكتور بشار الأسـد معاهدةً على متابعة المسيرة بقيادته الحكيمة، وكرّمت الرفاق المتميزين الحائزين على المرتبة الأولى في المناظرة الثقافية الفرعية.

حضر المؤتمر الرفيق جورج الريس عضو لجنة الرقابة والتفتيش الحزبي، والرفيق المهندس معتز أبو النصر جمران محافظ ريف دمشق، والرفاق أعضاء قيادة الفرع، وعدد من أعضاء مجلس الشعب.

اضافة تعليق