حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad

الرفيق الهلال: فلسطين كانت وستبقى هي قضية سورية وقضية شرفاء العرب

برعاية الرفيق الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي السيد الرئيس بشار الأسد وتحت شعار   "العهد والوعد لتحرير الأرض" ,انعقد اليوم المؤتمر العام الخامس لاتحاد الجاليات والفعاليات والمؤسسات الفلسطينية في الشتات- أوروبا .

بداية نقل الرفيق هلال الهلال الأمين العام المساعد للحزب ممثل السيد الرئيس تحيات سيادته وتمنياته للمؤتمر بالنجاح وتحقيق أهدافه.

كما أكد خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية أنه بعد ١١ عاماً من التصدي المعجزة لأعتى الحروب؛ فإن فلسطين كانت وستبقى هي قضية سورية وقضية شرفاء العرب، وسورية بقيادة القائد السوري الفلسطيني العروبي المقاوم بشار الأسد لا ترى في فلسطين قضيتها المركزية فقط بل قضيتها الكلية ومحور وجودها واستمرارها.

ونوه الرفيق الهلال إلى العزيمة الواحدة والإرادة المشتركة التي تجمع بين الشعب العربي الواحد في سورية وفلسطين، فالدم واحد والتاريخ واحد والمصير واحد، لافتاً إلى أن زيادة بطش وإرهاب الصهاينة وقتل الأطفال والنساء والشيوخ والإعلاميين هي دليل على عجزهم قي تحقيق أهدافهم ومؤشر على قدرة الشعب العربي الفلسطيني وعدم قابليته للخضوع والاستسلام لهم.

وشدد الرفيق الهلال على أن ما يؤكد قوة الشرفاء العرب وموضوعيتهم ومعرفتهم لقوانين تطور الأمم، هو استمرارهم في المقاومة وتعزيزها ورفض الخضوع للقطب الأوحد، فكان محور المقاومة أول من سعى لاستيلاد نظام عالمي جديد أكثر توازناً وأقل استبداد. واليوم تنهض روسيا الاتحادية في مواجهة حلف الناتو العدواني الذي يشكل خطراً على العالم أجمع لتتابع عملية تشكيل عالم متعدد الأقطاب.

من جانبه السيد سمير الرفاعي سفير دولة فلسطين في سورية أكد ضرورة العمل وفق أطر محددة في الدول الغربية لتنبيه الرأي العام وتوضيح الحقائق له.

وقد أكد ممثل المقاومة اللبنانية حسن حب الله بكلمته أن المحور سيبقى مستمراً بدعم نضال الشعوب المستضعفة حتى تنال استقلالها.

كما أشار السيد طلال ناجي الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى استمرار النضال حتى تحرير فلسطين بالكامل من المغتصبين وحتى يعود الحق لأصحابه.

من جانيه السيد أبو أحمد فؤاد نائب رئيس الجبهة الشعبية أكد أهمية انعقاد هذا المؤتمر في أرض سورية الحبيبة التي كانت ولا تزال تمثل قلب العروبة النابض وقلعتها الصامدة.

وعاهد السيد راضي الشعيبي رئيس اتحاد الجاليات على استمرار العمل حتى تطهير أرض فلسطين من كل محتل غاصب واستمرار النضال ضد غطرسة الكيان وتصرفاته.

وقد ألقى المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة الروم كلمة عبر تقنية الفيديو بارك فيها انعقاد هذا المؤتمر ودلالته الكبيرة وانعقاده في دمشق وأشار فيها إلى دور الفلسطينيين الموجودين في دول الشتات للتصدي للاحتلال والوقوف إلى جانب أهاليهم.

يذكر أن أعمال المؤتمر ستستمر لمدة يومين وستشمل عدداً من جلسات المباحثات والزيارات واللقاءات.

اضافة تعليق