حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad

محصول الزيتون الحالي يرتفع 30% عن العام الفائت

يعتبر لموسم الزيتون مكانةً كبيرة في حياة السوريين والذي موسم قطافه شهر تشرين الثاني، كما أنه مهمّ من الناحية الاقتصادية للبلاد.

بدورها كشفت مديرة مكتب الزيتون في وزارة الزراعة عبير جوهر لبرنامج أن الإنتاج للعام الحالي أعلى بحوالي 30% من العام الماضي، وهو يعتبر جيداً مقارنةً مع السنوات السابقة، ويغطي حاجات الاستهلاك اللازمة، ولكن لم يصل للمراحل التي كانت قبل الأزمة، مشيرةً إلى أن أكبر إنتاج هو في المناطق الساحلية.

وذكرت جوهر أنه، وبحسب المزراعين في طرطوس، فإنه، ومنذ عشر سنوات، لم يحصل إنتاج مماثل للعام الحالي، لأن الظروف كانت مواتية للإنتاج، أما في محافظتي حماة وحلب كان الإنتاج أقل علماً أن فيهما أكبر المساحات المزروعة، وذلك بسبب الظروف المناخية.

وأشارت جوهر أن بعض الفلاحين معتادون على القطاف خلال فترة معينة من العام قبل بدء المدارس أو تخوفاً من السرقة وعدم توفر اليد العاملة، وقطفوا الزيتون بشكل مبكر ما أثر على إنتاج الزيت وأدى لخسارة في المردود، علماً أن الوزارة نوهت إلى الفترات التي يجب القطاف فيها ودرجة النضج التي يجب أن يكون عليها الزيتون.

وأكدت جوهر أن قرار التصدير كان مناسباً، لأن ما يحصل من معوقات بخصوص مادة الزيتون هو بسبب ضعف القوة الشرائية للمواطن وليس عدم توفر المادة، بالتزامن مع التكاليف العالية وعدم قدرة المزارع على تخفيض السعر لأن ذلك يؤدي إلى خروجه عن العمل بحال خسارته، ما يدفع الوزارة إلى العمل على بيع المادة قبل انخفاض جودتها

اضافة تعليق