الرئيسية أخبار عربي  

قوى فلسطينية: الإعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني “إعلان حرب على الشعب الفلسطيني”

2017-12-06

أكدت قوى وفصائل وشخصيات فلسطينية أن إقدام إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي يمثل “إعلان حرب على الشعب الفلسطيني”.

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رسالة عاجلة إلى الأمين العام للأمم المتحدة مجلس الأمن الدولي إلى التدخل لوقف هذه الخطوة مؤكدا أنها “ستؤدي إلى إنهاء عملية السلام في الشرق الأوسط”.

وأشار عباس إلى أن تحرك ترامب ينتهك الاتفاقات القائمة والقرارات الدولية بشأن القدس المحتلة كما يقدم “مكافأة لكيان الاحتلال رغم انه يواصل سياسته في بناء المستوطنات والاحتلال ومحاولاته تغيير طابع المدينة المقدسة”.

من جهته قال الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن “المواقف والتصريحات الصادرة من الولايات المتحدة مرفوضة وتعد محاولات ابتزاز رخيصة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لصالح الاحتلال” مشيرا إلى أن هناك العديد من القرارات الصادرة عن مجلس الأمن والأمم المتحدة تؤكد على عدم جواز أو شرعية ما يقوم به الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني ومدينة القدس بالتحديد.

بدورها طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان بالانتقال إلى “خطوات عملية تنطلق من كون الإدارة الأمريكية تؤكد من جديد بقرارها حول القدس موقفها المعادي والشريك للكيان الصهيوني في سياساته المتمسكة بالاحتلال ومصادرة الاراضي ومواصلة الاستيطان وضم القدس وتهويدها والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني”.

ودعت الجبهة إلى عقد لقاء قيادي فلسطيني عاجل للوقوف أمام القرار الأمريكي وتداعياته كما دعت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إلى اتخاذ قرار فوري بوقف التعامل مع الادارة الامريكية ومع مساعيها ومبادراتها السياسية ومع أي محاولات لإحياء المفاوضات برعايتها.

من جانبه طالب رئيس الهيئة الشعبية العالمية لدعم غزة عصام يوسف ببلورة موقف رسمي وشعبي عربي بهدف التصدي للتحركات الأمريكية الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية وتمكين كيان الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة مشيرا إلى أن المخطط الأمريكي اتضحت معالمه من خلال نية ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة والعمل على صياغة خطة مزعومة للسلام في المنطقة لا تراعي الثوابت والحقوق الفلسطينية.

ودعا النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار إلى خطوات فلسطينية عاجلة لمواجهة القرار الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال واستثمار كل الطاقات للتحرك باجراءات من شأنها الضغط لوقف هذه المخططات والاعتداءات بحق القدس.

واعتبر المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس أن الاعلان الامريكي المرتقب عن القدس عاصمة لكيان الاحتلال لن يغير من واقع المدينة المقدسة والتي نعتبرها العاصمة الروحية والوطنية لشعبنا الفلسطيني كما ان هذا الاعلان يأتي تأكيدا على المواقف العدائية للإدارات الأمريكية المتعاقبة ضد شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة.

وطالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني بالتحرك على مختلف المسارات لمواجهة الخطوة الأمريكية المرتقبة مؤكدا أن موقف ترامب يضعنا أمام مرحلة جديدة وتحديات اضافية تتطلب التعامل معها بكل المستويات المطلوبة الأمر الذي يضع حدا لعملية السلام وللرعاية الأمريكية لها.

ووصف المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين القرار الأمريكي بأنه “عدوان على كل مكونات الشعب الفلسطيني وعلى الأمة العربية” مشددا على أن القدس لها بعدها الحضاري والتاريخي والعقائدي والديني والسياسي وأنها ستبقى عاصمة فلسطين الأبدية.

ولفت عضو المجلس الثوري لحركة فتح ريتشارد زنانيري إلى أن هذه الخطوة الأمريكية تمثل تحديا لقرارات الشرعية الدولية ولقرارات الأمم المتحدة ولما انبثق عن مجلس الأمن موضحا أن هذا الاجراء يمثل تشريعا لسياسة الاحتلال التهويدية.

من جهته حذر راعي كنيسة اللاتين الأب جمال خضر من خطورة قرار ترامب بشأن القدس على الوجود الفلسطيني معتبرا أنه يمثل احتكارا للمدينة المقدسة ويثبت معاداة الادارة الأمريكية للامة العربية والإسلامية وللمسيحيين.

سانا





عدد المشاهدات: 40



الاستفتاءات
القوائم البريدية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للاشتراك في نشرة الأخبار


روابط أساسية
البرنامج السياسي لحل الأزمة


إرسال شكوى

يمكنك إرسال شكوى عند الضغط على الرابط التالي

اضغط هنا