حزب البعث العربي الاشتراكي

logo

header-ad

نبذة عن الأسلحة فرط الصوتية الروسية

تمتلك روسيا منظومات صاروخية فرط صوتية حديثة، لا يوجد لبعضها مثيل في العالم، ومن بينها "كينجال" و "تسيركون" ومجمع "أفنغارد".

في فبراير 2019، أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أن صواريخ "تسيركون" ستكون قادرة على إصابة الأهداف الأرضية والبحرية على مسافة تزيد عن ألف كيلومتر بسرعة حوالي 9 ماخ. وفي 24 أغسطس من العام الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن توقيع عقد لتوريد هذه الصواريخ.

ويشار إلى أن "كينجال"، هو صاروخ فرط صوتي عالي الدقة، تحمله مقاتلات اعتراضية من طراز "ميغ-31". وهو يستطيع إصابة أهداف على مدى أكثر من 2000 كيلومتر، مع ضمان تخطي جميع أنظمة الدفاع الجوي والدفاع الصاروخي الحالية واللاحقة. ودخل هذا الصاروخ الخدمة القتالية في الجيش الروسي منذ عدة سنوات.

في ديسمبر 2019، أفادت وزارة الدفاع الروسية بأنه تم وضع في الخدمة القتالية أول فوج صاروخي مسلح بصواريخ باليستية عابرة للقارات برأس حربي فرط صوتي من طراز "أفانغارد". ويشار إلى أن الرؤوس الحربية لهذا النظام الاستراتيجي الروسي الجديد قادرة على الوصول إلى سرعات حوالي 27 ماخ. ووفقا للمصادر العسكرية الروسية، سيكون "أفانغارد" ردا فعالا على نشر نظام الدفاع الصاروخي الأمريكي.

من المعروف أنه سيتم تحميل الرؤوس الحربية لـ"أفانغارد" على الصواريخ الباليستية العابرة للقارات من طراز UR-100N UTTH، ومن ثم لاحقا ستصبح صواريخ "سارمات" الجديدة العابرة للقارات.

اضافة تعليق